التخطي إلى المحتوى

قال وزير وزارة الخارجية سامح سامح شكري ، أن الممارسات والتدخلات التركية السافرة في العديد من الدول العربية تمثل أهم التهديدات المُستجدة التي تواجه الأمن القومي العربي.

جاء ذلك خلال كلمته أمام “اللجنة الوزارية العربية المعنية بالتدخلات التركية في الدول العربية” برئاسة “مصر”، في إطار فعاليات الدورة العادية 154 لمجلس جامعة الدول العربية.

وصرح أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة وزارة الخارجية، بأن الوزير سامح شكري استعرض خلال الاجتماع الممارسات الهدّامة للنظام التركي الحاكم في عدد من الدول العربية، وبما يُرسخ للانقسامات المجتمعية والطائفية في المنطقة.

وأضاف أن الوزير سامح شكري سلَّط الضوء كذلك على بعض الشواهد التي تعكس حجم التدخلات السافرة للنظام التركي في بعض من الدول العربية؛ من تسهيل لمرور عشرات الآلاف من الإرهابيين والمرتزِقة إلى سوريا، ودفعه بآلاف المقاتلين إلى ليبيا، وافتئاته على موارد شعوب عربية شقيقة في العراق، وفي ليبيا عبر توقيع مذكرات تفاهم غير شرعية.

واختتم حافظ تصريحاته بأن الوزير سامح شكري أكد الحاجة لانتهاج سياسة عربية موحدة وحازمة لردع النظام التركي، عبر مزيد من التنسيق بين الدول العربية.

 

 

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *