طالب رئيس الكونغو الديموقراطية جوزيف كابيلا شعبه ومواطنيه بضبط النفس بعد الصراعات الدموية التي جرت بين قوات الأمن وبين المعارضين، والتي كان نتيجتها سقوط اثنين وثلاثين قتيلاً..

وعبر جوزيف كابيلا عن حزنه وأسفه الشديد وشعوره بحزن عميق لوقوع هذه الأحداث الدموية المؤسفة، وقام بتقديم العزاء لعائلات القتلى.. واتهم منظمي المظاهرات المعارضة للحكومة بإثارة الشغب والتسبب في الصراعات الدموية داخل البلاد..

يُذكر أن مواطني الكونغو المعارضين خرجوا يطالبون برحيل جوزيف كابيلا عن الحكم بعد طلب لجنة الانتخابات الكونغولية بتأجيل الانتخابات الرئاسية، حيث إنه يرون أنهم يهدفون من وراء ذلك إلى بقاء كابيلا في منصبه بعد انتهاء مدته الرسمية.. وهو ما لا يريده المواطنون المعارضون..

نُشر بواسطة كامل رابح

الاسم: كامل رابح السن: 27 عامًا المؤهل: ليسانس في اللغة العربية والدراسات الإسلامية الهوايات: القراءة، مطالعة الجديد، والكتابة

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *