ذكرت مجلة فورين بوليسي الأمريكية أن هناك قلقًا بين المسلمين الأمريكيين في وزارة الدفاع الأمريكية بسبب زيادة فرص فوز المرشح دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية الأمريكية المزمع إقامتها نوفمبر القادم..

وتحدثت المجلة عن أرام علي المستشارة الخاصة لوزير الدفاع الأمريكي والمشرفة على التعيينات السياسية في البيت الأبيض.. وذكرت المجلة أنه عندما دعا ترامب إلى حظر المسلمين من الدخول إلى الولايات المتحدة سألها ابنها الصغير ذو التسع سنوات “أيعني هذا أنني لا يمكنني أنْ أواصل صداقتي مع أكسل؟”.. وأكسل هذا هو صديق ابنها في المدرسة..

وتقول المجلة إن أرام قامت بتربية ابنها على الالتزام بالشمولية وعدم تجزئة المبادئ.. لأن هذا هو المبدأ الأساسي القائمة عليه أمريكا.. لكن هذه المبادئ تُهاجَم من قبل المرشح الذي يدعو إلى انتقاد الدين الإسلامي باعتباره لا يتفق مع المجتمع الغربي..

وذكرت المجلة قولاً لأشتون كارتر وزير الدفاع الأمريكي يقول فيه “إن التسامح ليس مجرد فضيلة بالنسبة لنا، بل هو ضرورة عميلة.. وجزء من ثقافة البنتاجون يتمثل في تجنيد مدنيين وعسكريين متنوعين في اللغة والدين ومن أصول مختلفة..

نُشر بواسطة كامل رابح

الاسم: كامل رابح السن: 27 عامًا المؤهل: ليسانس في اللغة العربية والدراسات الإسلامية الهوايات: القراءة، مطالعة الجديد، والكتابة

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *