قضية القرن من جديد حيث تجمع العديد من أنصار محمد حسنى مبارك الرئيس الأسبق وذلك أمام المستشفى العسكرى بالمعادى قبل بدء محكمة النقض للنظر فى الشق القانونى لاتهامه بقتل المتظاهرين فى القضية المعروفة إعلاميا بـمحاكمة القرن هذا وقد قامت العشرات من انصار المرئيس الاسبق برفع لافتات تحمل صور الرئيس حسنى مبارك وهتفوا بالأغانى الوطنية و يشار إلى أنه لأول مرة تنتقل محكمة النقض من مكان انعقادها بدار القضاء العالى إلى مقر المحاكمات بأكاديمية الشرطة بعد أن تعذر حضور الرئيس الأسبق أمنيًا إلى مقرها الأصلى بوسط البلد فقد أصدرت محكمة النقض قرارًا بالتأجيل لحين توفير مكان مناسب لانعقاد الجلسة.

الديب بالجلسة الإخوان وحماس هم وراء قتل المتظاهرين

حيث أشار الديب إلى أن جهاز الشرطة بأفراده وضباطه لم يرتكبوا جريمة القتل أو الشروع فيه كما صدر فى حيثيات حكم محكمة الإعادة وأن الإخوان وحزب الله وحماس وغيرهم ممن تسللوا عبر الأنفاق وأسطح المبانى واستخدموا أسلحة تم تهريبها من إسرائيل وهذا ما أوضحته محكمة الإعادة وأيدته محكمة النقض ولذلك صدر حكم البراءة.

وأيضا أوضح أن الشرطة لم ترتكب جرائم قتل أو شروع أو تحريض أو دهس بالسيارات موضحا أن عملية الدهس نفذها عناصر من جماعة الإخوان الإرهابية كما أشار إلى وجود نوع آخر من الدهس جاء نتيجة رش مادة سوداء على زجاج سيارات الشرطة لحجب الرؤية عن السائق وتم دهس المتظاهرين عن طريق الخطأ وليس التعمد وأنه تم بث فيديوهات عبر وسائل التواصل الاجتماعى توضح ذلك.

وكانت محكمة جنايات القاهرة عاقبت برئاسة المستشار أحمد رفعت مبارك وحبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق بالسجن المؤبد وبرأت مساعدى العادلى الستة يوم 2 يونيو 2012 وهو الحكم الذى ألغته محكمة النقض فى 13 يناير 2013 وقررت إعادة المحاكمة من جديد وفى إعادة المحاكمة حصل المتهمون على البراءة وحصل مبارك على حكم بألا وجه لإقامة الدعوى ضده وطعنت النيابة العامة على الأحكام فى حين قبلت النقض فقط الطعن فيما يخص مبارك وأيدت أحكام البراءة لوزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى ومساعديه.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *