واجهت محكمة النقد مبارك بما ورد من اتهامات تلاها ممثل النيابة فى أمر الإحالة، وجاء رد الرئيس الأسبق: “لم يحدث” ،فاليوم وبعد 2211 يوماً من تنحيه عن الحكم، يعود الرئيس الأسبق، حسنى مبارك، صباح اليوم، إلى قفص الاتهام مرة أخرى، فى خامس جلسات محاكمته الثالثة والأخيرة، فى قضية قتل المتظاهرين خلال أحداث ثورة يناير، والمعروفة إعلامياً بـ«قضية القرن»، أمام محكمة النقض، التى تنتقل للمرة الأولى فى تاريخها إلى مقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة، لتنظر موضوع القضية بعد إلغاء الحكمين السابقين، بالنسبة للاتهام الموجه لمبارك بالاشتراك فى قتل المتظاهرين، وهى الدرجة الأخيرة من درجات التقاضى، التى تصدر فيها المحكمة حكماً نهائياً باتاً غير قابل للطعن مستقبلاً.

وقد عقدت محكمة النقض ، لأول مرة جلسات المحاكمة خارج مقرها، وتحديدًا فى أكاديمية الشرطة، حيث ستتصدى للموضوع، ويكون حكمها نهائياً وباتاً وغير قابل للطعن عليه، لتسدل الستار عن القضية التى شغلت الرأى العام المصرى والعالمى والت ىسميت بقضية القرن.

وى تفاصيل هذ القضية ،فقد كانت محكمة جنايات القاهرة، عاقبت برئاسة المستشار أحمد رفعت، مبارك وحبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق بالسجن المؤبد، وبرأت مساعدى العادلى الستة يوم 2 يونيو 2012، وهو الحكم الذى ألغته محكمة “النقض” فى 13 يناير 2013، وقررت إعادة المحاكمة من جديد .

وفى الدرجة السابقة ،فى إعادة المحاكمة حصل المتهمون على البراءة، وحصل مبارك على حكم بألا وجه لإقامة الدعوى ضده، وطعنت النيابة العامة على الأحكام، فى حين قبلت النقض فقط الطعن فيما يخص مبارك، وأيدت أحكام البراءة لوزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى ومساعديه

نُشر بواسطة حمدي فؤاد

صحفى مصرى يمارس الصحافة وكتابة المقالات ، من اهم الهوايات متابعة الرياضات العالمية ،وبالاخص الدرجات الهوائية وكرة القدم ، للتواصل عبر البريد hmdey2022@gmail.comيمكنكم دائما مراستلى والتحاور فى اى موضوعات بالموقع

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *