اغضبت فتاة جزائرية في الجزائر العاصمة جميع الطوائف الجزائرية وذلك بعد ان قررت الفتاة الخروج بشكل خارج عن المألوف والمتوقع حيث كانت ثيابها قصيرة للغاية من الاسفل رغم ان الجو العام في الجزائر تسوده الاجواء الباردة، الصور المنتشرة لفتاة دالي إبراهيم في العاصمة الجزائرية لم تبين سبب ما قامت به الفتاة وقد انتقدها العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي .

صور فتاة دالي إبراهيم بين الغضب والدفاع

رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر يغضبون من فتاة دالي ابراهيم بسبب الملابس الفاضحة التي كانت ترتديها خلال خروجها من المنزل، وقد قال البعض انها طفلة دالي ابراهيم وليست كبيرة والمسئول عن خروجها بهذه الملابس هو اهلها وانه ما كان يجب السماح لها بالذهاب اي مكان بهذه الملابس الفاضحة والتي تم نشرها علي مواقع التواصل الاجتماعي .

وتابع الرواد ان الفتاة قد اساءت بسبب ارتدائها التنورة القصيرة خلال الخروج، فيما انتقد اخرون التحامل علي الفتاه بهذه الطريقة وطريقة الغضب منها المبالغ فيها من جانب الصحافة الجزائرية ونسيانهم الامور التي تخص المواطن، حيث قال احدهم يحاربون حرية ارتداء المرأة لما تشاء في “البلاد العربية” لكن النقاب والبوركيني حرية شخصية لا يحق للحكومات الغربية منعه .

نُشر بواسطة محمود الدرس

محمود الدرس، حاصل على ليسانس حقوق جامعة حلوان، مدون مصري، لدي خبرات في العمل في عدد كبير من المواقع الإخبارية، مدير عام موقع نبأ العرب، مهتم بالأخبار بشكل عام، وبالأخبار الرياضية بشكل خاص، هواياتي المفضلة كرة القدم كلاعب في نادي أوسيم لفترة ما، وأيضا كمتابع إخباري، أؤمن بحق كل مشترك علي الشبكة العنكبوتية في الوصول الي المعلومة أو المتابعة الحية لكل حدث.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *