قامت السلطات السعودية بالقاء القبض علي الشيخ الداعية عصام العويد وذلك بسبب مناصرته جماعات يتم تصنيفها في المملكة العربية السعودية علي انها ارهابية لم يتم تسميتها، وقد انتقد العديد من الناشطين ورواد موقع التواصل الاجتماعي علي تويتر القاء القبض علي عصام العويد واكدوا ان ذلك يخدم الارهابيين لانه كان من اوائل الدعاه الذي يهاجمهم .

اكد الشيخ عصام العويد ان حكم الاندماج مع هيئة تحرير الشام وهي جبهة النصرة سابقا والتي تنتمي الي القاعدة اكد ان الاندماج معها سيكون من البغي ولا يجب ذلك في الساحة السورية لان ذلك سيزيد من عداوة العالم لثورة الشام، وطالب المقاتلين بضرورة الصبر علي الاندماج لانه سيكون فيه هلاك، وكان من الفاعلين علي مواقع التواصل الاجتماعي لمهاجمة الدولة الاسلامية داعش .

تغريدات الداعية عصام العويد كان شاهدة عليه انه يحارب داعش بالكلمة فقال كل من علم عن داعشي كان قريبا او صديقا او جارا او غيره ولم يبلغ عنه فهو شريكه، وقد اكد ذلك بحديث لعن الله من آوي محدثا، وقد اصدر ثلاث كتب يرد فيها علي شبهات داعش الاول كان باسم شُبه الغلاة في تكفير العلماء والولاة والجيوش اما الكتاب الثاني كان باسم تنقيح مناط الخوارج اما الكتاب الثالث كان عن الرد على العدناني خطيب الخوارج .

سبب القبض علي عصام العويد

ارجع البعض ان سبب القبض علي الشيخ عصام العويد هو انتقاده الاخير لهيئة الترفية السعودية بسبب الانفتاح التي تمثله الاخيرة في المجتمع السعودي، حيث انتقد المسئولين عن الهيئة وقال “اي صاحب قرار يظن أنه سيغير عقيدة وهوية هذه البلاد بفتح أبواب الفساد فقد دعا لحرب هو الخاسر الأكبر فيها كائنا من كان وانه كان الواجب هو الاعتبار بأحوال الشعوب حولنا وأن نستلهم تجربة جديدة لا أن نستجر تجاربا ضحاياها ملئ السمع والبصر ممن حولنا”، وتابع ان تجميد هيئة الامر بالمعروف وشرعنة الفساد سيرسل رسائل ضمنية مدمرة ستتخطي كل القيود المزعومة وفق الضوابط الشرعية واكد ان السعودية تمر بعاصفة عالمية ضخمة لهدم حصون الأخلاق والفضيلة عند الشعب .

نُشر بواسطة محمود الدرس

محمود الدرس، حاصل على ليسانس حقوق جامعة حلوان، مدون مصري، لدي خبرات في العمل في عدد كبير من المواقع الإخبارية، مدير عام موقع نبأ العرب، مهتم بالأخبار بشكل عام، وبالأخبار الرياضية بشكل خاص، هواياتي المفضلة كرة القدم كلاعب في نادي أوسيم لفترة ما، وأيضا كمتابع إخباري، أؤمن بحق كل مشترك علي الشبكة العنكبوتية في الوصول الي المعلومة أو المتابعة الحية لكل حدث.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *