التخطي إلى المحتوى

احتفل أهالي وأسر شهداء مذبحة بورسعيد أمام مقر النادي الاهلي بالجزيرة بعد زيارة النصب التذكاري.ولأول مرة تظهر علامات السعادة علي وجوه اسر الشهداء واطلق بعضهم الزغاريد بعد ان قضت محكمة النقض اليوم الإثنين بتأييد حكمها فى الطعن المقدم من 21 متهما بالقضية المعروفة إعلاميا بـمجزرة استاد بورسعيد على حكم محكمة الجنايات بإعدام 11 متهما.

أبرز المحطات التى مرت بها محاكمة المتهمين وصولا للقصاص العادل الذى أصدرته محكمة النقض اليوم ضد المتهمين الذين ارتكبوا المذبحة ضد 74 مشجعا من جماهير النادى الأهلى فى أول فبراير 2012.

17 إبريل 2012

عقدت محكمة جنايات بورسعيد أولى جلسات محاكمة المتهمين فى مذبحة الاستاد بأكاديمية الشرطة وأجلتها بشكل متوالى إلى 5 مايو 2012 لسماع الشهود وفضّ الأحراز وعرض السيديهات المحرزة بالقضية ثم إلى 12 ديسمبر 2012 وفى هذه الجلسة حجزت القضية للحكم فى جلسة 26 يناير 2013 للنطق بالحكم على 73 متهما بينهم 9 من قيادات الشرطة و أمرت بحظر النشر فى وسائل الإعلام عن القضية.

26 يناير 2013

قررت محكمة جنايات بورسعيد إحالة أوراق 21 من المتهمين لفضيلة المفتى وأجلت القضية للنطق بالحكم عليهم وباقى المتهمين إلى جلسة 9 مارس 2013.

9 مارس

حكمت محكمة جنايات بورسعيد بالإعدام شنقا لـ 21 متهما والسجن المؤبد لخمسة والسجن 15 سنة لعشرة بينهم 5 من القيادات الشرطية والسجن 10 سنوات لستة متهمين وأحكام أقل مدة على عدد آخر بينما برأت 28 متهما.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *