التخطي إلى المحتوى

غلق أول وزراة تابعة للمؤتمر الشعبي العام بـ”صنعاء”

صرح المدعو عبدالله الشامي والمعين من قبل ما يطلق عليها باللجنة الثورية للانقلاب نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي صباح اليوم باغلاق أبواب وزارة التعليم العالي مستعينا بعصابة من المسلحين المنتمين للمليشيا الحوثية.

وجاء تصرفه الارعن هذا على خلفية قرار أصدره في وقت سابق الوزير المؤتمري حسين حازب وقضى بتعيين الدكتور عصام محرم مديراً عاماً للإدارة العامة للتعليم الأهلي بالوزارة والتي كان يشغلها المدعو أنس سنان المنتمي لجماعة الحوثي كقائم بأعمال الإدارة منذ قرابة العام تقريبا والذي سبق وثبت تورطة باعمال فساد وتلاعب وسمسرة ومتاجرة بالشهادات داخل الوزارة وخارجها.

هذا وقوبل تصرف المدعو عبدالله الشامي باستهجان وادانة واسعة في اوساط موظفي الوزارة والمواطنين المترددين عليها الذين اعتبروه تصرف اهوج لا يصدر الا عن انسان جاهل وبلطجي وليس عن قيادي اكاديمي واكد عدد منهم على ضرورة قيام الوزير حازب باستخدام سلطاتة في اقالة المذكور كونة يسيء للوزارة التي تعد النموذج الامثل للمؤسسات التعليمية والاكاديمية في البلد.

ويمارس الشامي ومعه عدد من القيادات الحوثية عمليات فساد ونهب واستئثار بموارد الوزارة الى جانب اعمال البلطجة وحالات الاقصاء والتهميش والمصادرة بحق النوظفين والعاملين في الوزارة ممن لا ينتمون الى السلالة الهاشمية وذلك منذ قرابة العامين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *